الرئيسية / حصريات / حقيقة / مقطع حرق الطيار الأدرني معاذ الكساسبة

حقيقة / مقطع حرق الطيار الأدرني معاذ الكساسبة

أغلبنا قد شاهد الفيديو الخاص بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة على يد تنظيم (داعش) قبل عدة أيام وقد أثار المقطع الذي نشره التنظيم جدل كبير على مواقع التواصل الإجتماعي وهناك من اعتبر المقطع مفبرك ومزيف وبعد بحث طويل في الموضوع وإطلاع على أكثر من تحليل ، أستطيع أن أقول لكم أنني وجدت الإجابة الصحيحة والأكيدة 100% ، أتمنى لكم متابعة مفيدة  🙂

https://www.youtube.com/watch?v=081jJEx0vP4

 التحليل : شاهدت جميع الفيديوهات التي تقوم بتحليل فيديو حرق الكساسبة، وهي فيديوهات من صنع هواة لا علاقة لهم بعالم المؤثرات البصرية، ألف باء من يقوم بصناعة الغرافيكس أن يعلم شيئاً عن عالم ال Slow Motion وكيف تتم صناعته، داعش استخدموا Plugin اسمه Twixtor لتبطيء الفيديو وهو يترك آثار صناعية تشويهية على الفيديو نسميها بـ Artifacts (انحناء اللهب والدخان قليلاً وتداخل اللهب مع القفص ..الخ) وأي مبتدئ في عالم المؤثرات يعلم ذلك جيداً..

الطريف أن التحليلات تتحدث عن تصوير المشهد بـ 5 كاميرات على التواز ثم تتحدث عن خطأ في الراكور.. راكور مين يا جماعة!
أخطاء الراكور (التتابع أو الاستمرارية) تحدث عند استخدام كاميرا واحدة فقط واعادة الأداء من زوايا مختلفة، أما عند تصوير المشهد بكاميرات عديدة فتنتهي أخطاء الراكور، كل ما في الأمر أن المونتير قام بقص المشهد واختصاره زمنياً لتحصل هذه القفزات.
الطريف كذلك أن التحليل يذكر أن النار التي تشتعل داخل القفص أحياناً حقيقية وأحياناً غرافيكس.. والقفص أحياناً حقيقي وأحياناً غرافيكس.. أي منطق في هذا!
من ألف باء المؤثرات البصرية أن تسير على نهج واحد حتى لا يستطيع المشاهد التفريق بين الخيال والحقيقة خصوصاً عندما يكون حجم اللقطة واحداً، مثلاً لو كان المشهد لسفينة تمشي في البحر فلا أصور لقطة للسفينة في الاستديو ولقطة أخرى (بنفس الحجم والزاوية!!) في البحر الحقيقي! المشاهد سينتبه مباشرة للفرق، بينما في الفيديو لم يكن هناك أي فرق في جودة اللهب ومدى كونه حقيقي بالنسبة لي عبر اللقطات.
اللون الأبيض في الجثة الذي أشار إليه الفيديو غير موجود بل هو عبارة عن انعكاس للضوء، لو قمت بمسك فحمة ملساء بيدك وصورتها وضوء الشمس ينعكس عليها لرأيت سطحها لامعاً أبيضاً مثلما ظهر في الفيديو.
لو كان معاذ حياُ (جدلاً) لسقطت مصداقية داعش في وحشيتها في قتل معاذ أو قتل أي شخص آخر مدى الحياة، وهو أمر لا يمكن أن تخاطر به داعش.
الفيديو صحيح 100% برأيي، ارحموا أهله وذويه من تحليلاتكم.

 

عن عبدو دبشة

عبدو محمود دبشة ، عمري 19 سنة ، من سوريا مقيم في بريطانيا . هاوي للتقنية يبحث عن الخبرة والإحتراف ويحب مشاركة ما يعرفه مع الآخرين .

4 تعليقات

  1. نحن مهووسين إاكترونيات ليس لنا علاقة ب السياسة ولا علاقة لها بنا

  2. صح ولا مو صح الفيديو المهم احنا الاردنين انتقمنا بكل من فعل ذالك بمعاذ واعطيناهم درس
    داعش ليسو مسلومون ولا حتى عرب هدول هنود وباكستانين وفي منهم سورين وعراقين رح يجي يومهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*