الرئيسية / مقالات / خلف متعة المونديال : أزمة فقر وتهديدات بالإختراق

خلف متعة المونديال : أزمة فقر وتهديدات بالإختراق

لم يكن المونديال الثاني الذي أقيم في برازيل فقط بل كان أيضاً الأزمة الثانية التي تترافق مع المونديال , برازيل تعتبر أكبر دولة في القارة الجنوبية وخامس أكبر دولة في العالم من حيث المسافة السكانية والجغرافية مما يجعلها تحمل عبئاً ثقيلاً , بالفعل شهدت البرازيل تحركاً واسعاً في مجال التجارة والصناعة وكان الأول على نطاق الدول والذي كان بين عامين 2003 -2011 ,شهدت هذه الفترة نهضة في دخل الفرد وايرادات الحكومة ويعود الفضل إلى الرئيس البرازيلي المعروف لولا دا سيلفا الذي لم يحالف برزايل الحظ وجوده في المونديال الأول ولا في المونديال الثاني ليتم تجنب هذه الأزمة .

RO2YA-27087-2
حكاية الأزمة وعلاقتها بالمونديال :

 

بعد عام 2011 تورطت برازيل بآزمة ديون كما كان الحال قبل عام 2003 مما تسبب في زيادة معدل الفقر ,فالأرقام التي احصاها البنك الدولي بلغت 16 مليون عدد الأشخاص الذين لا يزالون يعيشون في فقر مدقع – أي ما يعادل عدد سكان هولندا , أضافة إلى احصائيات أخرى وضعتها صحف أمريكية ومنها تايم التي عنونت : 14٪ نسبة النساء العاملات كخادمات، في حين يتم تقييد العديد من الأخريات لمهن ‘أنثوية عادة “مثل السكرتارية والممرضات ومقدمي الرعاية.
أما عدد الوفيات فقد بلغ 35000 عدد الشباب الذين يموتون كل عام من الأسلحة النارية في البرازيل.أضافة إلى 40000 موزعة بين اطفال ونساء ورجال عدد حالات الوفاة جراء الفقر
رغم هذه الأعداد الكارثية لم تأثر على الحكومة في قرارها إستضافة المونديال في عام 2014 ولا حتى في قرار قبول اتحاد الفيفا لطلب الاستضافة الذي يهمه في الدرجة الأولى جودة العمل وإتقان الملاعب قبل “الوضع ” المادي في البلد .
ومن المعروف في اي مونديال أنه يكلف مبلغاً ضخماً لا يمكن لأي دولة أن تتحمله , بالفعل لحد آلان بلغت تكاليف التي تم دفعها 3.5 مليار فقط في تجديد الملاعب ناهيك عن تكاليف الحفل الأفتتاحي والملاعب الجديدة حيث أعتبر تكلفة هذا المونديال هو الأغلى من بين كل البطولات التي أقيمت
تبرر الحكومة قرارها أن المونديال سيعوض عليها الكثير حيث سيزداد عدد السياح اضافة إلى ثمن التذاكر لكن هذا التبرير لم ينفع في اقناع السكان الذين قالوا أن ارباح المونديال ستذهب كلها كالعادة في تسديد الديون وما إلى ذلك
السكان لم يتركوا المونديال يمر مرور الكرام بل أشعلوا الوضع وخرجوا إلى الشوارع وأشعلوا الطرق وأقاموا احتجاجات مما أجبر  الشرطة على  تدخل لأيقافها 

391706_1402483805018704200_Org__-__RT728x0-_OS1087x611-_RD728x409-

تدخل الهاكرز في الآزمة مع المتظاهرين:

قد بدأت مجموعة من القراصنة “الهاكرز” حملة على الأنترنيت لتعطيل المواقع الحكومية والجهات الراعية للمونديال ومن بينها اتحاد الرياضي الدولي وبالفعل قد سقط العديد من المواقع الحكومية البرازيلية أضافة إلى مواقع الدول المشاركة في الدوري , حيث تم اختراق موقع وزارة الداخلية لتشيلي اثناء مبارتها مع استراليا من نفس المجموعة وقد هدد زعيم هذه المجموعة أنه ستزازد الحملة لتشمل حتى الحاضرين للمونديال من المشاهير , وأضاف أنه تم الهجوم على شركة هونداي التي استولت على نصف الأعلانات في المونديال, أضافة إلى 75 موقع لم يكشف عنهم لكن صرح بوجود وثائق عثر عليها من اختراق موقع الوزارة الداخلية التي تحتوي على خطط آمنية المتبعة في حالة اندلاع احتجاجات أثناء البطولة، والتي تتضمن حماية منشآت البنية التحتية وتنظيم الإخلاء في حالة الطوارئ. ..ووعد بالمزيد حتى تستجيب الحكومة البرازيلية لمطالب المتظاهرين , ويعتبر الهاكرز البرازليين الأقوى عالمياً في مجال الاختراق حيث الأساليب التي يستخدمونها تعد  الأكثر خبثاً  و يليهم مباشرة الهاكرز المغاربة

pirate-brazil

 

عن هيثم أبازيد

انا هيثم أبازيد ..مدون في موقع syrian geeks ..باحث عن كل جديد وحصري في العالم الأفتراضي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*