الرئيسية / أفلام / الإنسان والحاسوب في فيلم The Imitation Game

الإنسان والحاسوب في فيلم The Imitation Game

كنت أعتقد أن التكنولوجيا موهبة بشرية خالصة , لا يمكن مقارنتها بالذكاء البشري لأنها في الأصل هي صناعة بشرية , فالإنسان عموماً يفكر ثم ينتج أفكاراً , والأخيرة ” أي الأفكار”  لا تصبح مخلوقات ثانية تعمل لوحدها وتبرمج نفسها لنفسها وتسير وتبني دون يد بشرية تنميها . لكن هذه كانت قناعة سابقة في دماغي قد تغيرت بعد مشاهدتي لفيلم The Imitation Game ( المرشح لنيل جائزة اوسكار لأفضل فيلم )  للمخرج النرويجي مورتين تيلدوم .والذي صور قصة حياة العالم الحاسوبي آلان تورنج والأب الروحي للحاسوب  , في الحقيقة لم أكن أعرف عنه شيء قبل مشاهدتي للفيلم وقد كانت هذه أولى الخطوات التي غيرت من قناعتي السابقة وهي معرفة العالم آلان تورنج !

the-imitation-game-wallpaper
يقول آلان تورنج  الذي مثل دوره الممثل البريطاني ( المرشح لنيل جائزة اوسكار )  بيندكت كامبرباتش في الفيلم : الإنسان ليس عبقري بما فيه الكفاية لحل جميع المشاكل والمعضلات .
والحقيقة هو ليس عبقري لحل جميع المشاكل لكنه عبقري بما فيه الكفاية لإيجاد آلة تستطيع ذلك , هذا ما حصل في الحرب العالمية الثانية حين عجز التحالف عن إيجاد حل مشكلة “الشيفرات ” الألمانية والتي كانت ترسل الأوامر الخاصة للفرق الألمانية  حيث عين  التحالف فريق كامل  من علماء الرياضيات ليحل الشفرة لكن عجزوا جميعاً عن فك الشيفرة إلى أن انضم للفريق العالم آلان تورنج ..واعتبر أن الأمر مستحيل برمته ” أن يحل الإنسان شفرة معقدة مكونة من آلاف العمليات الرياضية ” فاقترح أن يخترع الجهاز القادر على ذلك وبالفعل نجح وكان أول عامل لأنتصار التحالف أنذاك .

Alan_Turing
ومن آلة تورنغ والتي تتألف من شرائط تخزين غير محدودة ورأس قراءة كانت البداية لإيجاد الحاسوب في ذلك العصر , الآلة لم تكن حاسوب لكن آلية  الجهاز الذي صنعه تورنغ تعتبر اليوم أساس في كل حاسوب , فهي قادرة  ” أي آلة تورنغ ” على حل جميع المعادلات الرياضية والخوراميات المعقدة إضافة إلى تخزين البيانات وقراءة الرموز والأرقام  , استطاع آلان تورنغ اختراع آلة تفوق الذكاء البشري  وتفوق ذكائه أيضاً .
قد يتساءل البعض كيف تفوق الذكاء البشري  وهي اختراع بشري , لكن لو فكرت قليلاً مثلاً” في الآلة الحاسبة العادية , مخترعها لم يضع جميع العمليات الحسابية في الآلة الحاسبة ( طرح ..ضرب..قسمة..جمع ..كسر..الخ) لكنه وضع القواعد الأساسية في الرياضيات  وتركها تقوم بالعملية بنفسها عبر برمجية خاصة .
علاقة الذكاء البشري و الذكاء التكنولوجي يمكن أختصارها بهذا الشكل : الله أبدع وخلق الإنسان  …والإنسان أبدع و”خلق” الحواسيب !

لتحميل الفيلم من هنا 

عن هيثم أبازيد

انا هيثم أبازيد ..مدون في موقع syrian geeks ..باحث عن كل جديد وحصري في العالم الأفتراضي

2 تعليقان

  1. تدوينه رائـعـه 😀

  2. شكراً جزيلاً لك على التدوينة الرائعة ، فقد كنت أبحث عن هذا العالم بعدما شاهدت الفلم ، فقرأت تدوينتك وقد سلطت الضوء على جانب مهم …
    ولكن أرجو منك أن يتم حذف المثال في آخر هذه التدوينة لأنه يوهم قليلاً ، فكنت تتحدث أن بإستطاعة الإنسان أن يصنع شيئاً يفوق قدرته ، ثم اختصرت الحديث بقولك “الله أبدع وخلق الإنسان ” ومن الممكن أن يتبادر إلى ذهن القارئ أن الإنسان قد يفوق الله الذي خلقه ، وهذا لا يحصل أبداً لأن الإنسان محدود والله سبحانه وتعالى له الإطلاق …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*